مجموعة أماكو تختتم مبادرتها الوطنية لتوزيع أجهزة الأوكسجين

شملت المراكز الصحية والاجتماعية من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال
"مجموعة أماكو" تختتم مبادرتها الوطنية لتوزيع أجهزة الأوكسجين
علي العبد الله: بالتضامن ننتصر معا على الوباء
صيدا في 8 آذار 2021 – اختتم رئيس مجموعة "أماكو" علي العبد الله مبادرته الوطنية لتوزيع أجهزة الأوكسجين، بزيارة إلى بلدتي خريبة الجندي ومشحا في عكار. وشملت زيارته العكارية اليوم كل من جمعية الأيادي البيضاء في مكتب منسّقية تيار المستقبل في خريبة الجندي ومركز مشحا الصحي الخيري. وبهذا يكون العبد الله قد استكمل جولته الواسعة في لبنان تنفيذا لمبادرته الوطنية في مختلف المناطق، من كفرشوبا في أقصى الجنوب وصولا إلى مشتى حسن في أقصى الشمال مرورا ببلدات ومدن عدة. مبادرة العبد الله انطلقت في منتصف شباط 2021 من دارة النائب بهية الحريري والأمين العام لـ "التنظيم الشعبي الناصري" النائب الدكتور أسامة سعد. ثم استُكملت بزيارة رئيس اللجنة الوطنية للقاح كورونا الدكتور عبد الرحمن البزري بالإضافة إلى زيارة لمحافظ الجنوب منصور ضو. وتم تسليم جمعية الصناعيين جهاز تنفس مخصص للصليب الأحمر اللبناني، وشملت المبادرة مجموعة كبيرة من المراكز والمرجعيات والمؤسسات المعنية بدعم مرضى كورونا من بينها: بلدية صيدا، بلدية البرامية، بلدية حارة صيدا، بلدية مجدليون، بلدية المية ومية، بلدية بقسطا، مجمع السيدة الزهراء (ع)، الجمعية الطبية الاسلامية، دار السلام للمسنين التابع لجمعية جامع البحر الخيرية في صيدا ، وجمعية النداء الانساني. كما شملت المبادرة أيضا بلدية كفرشوبا، جمعية النجدة الشعبية اللبنانية ودائرة الأوقاف الإسلامية في حلبا، مركز تكريت للرعاية الصحية الأولية، الجمعية الخيرية للتنمية في فنيدق، الجمعية الثقافية الاجتماعية في مشتى حسن وغيرها من المراكز. وتأتي مبادرة العبد الله دعما للمراكز الصحية والجمعيات والقرى بهدف مواجهة انعكاسات أزمة كورونا ومساعدة المرضى على تخطّي التحديات الصحية الهائلة التي يفرضها الوباء.
وفي ختام جولته قال العبد الله: "المجتمعات الموحّدة تتماسك وتتضامن في الأيام المصيرية، ونحن في عزّ أزمة صحية واقتصادية واجتماعية هائلة، لم يعرف لها لبنان مثيلا ربما من مرحلة الحرب العالمية الأولى. وأقلّ ما يمكننا فعله هو الوقوف إلى جانب أهلنا في كل مكان من لبنان، لتخطّي المصاعب ومواجهة التحديات بروح العمل المشترك. وأنا على ثقة من أننا سننتصر على الأزمات المتراكمة، لأن الشعب اللبناني، هو شعب قوي ومقاتل وصبور".
زيارة منسقية تيار المستقبل
خلال زيارته إلى مكتب منسقية تيار المستقبل في خريبة الجندي- عكار، لتقديم الدعم إلى جمعية الأيادي البيضاء، التقى العبد الله مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون عكار المحامي خالد الزعبي، منسق عام تيار المستقبل في عكار رئيس إتحاد بلديات جرد القيطع عبد الإله زكريا، عضو جمعية الأيادي البيضاء الشيخ محمد الجندي بالإضافة إلى عدد من المرجعيات المحلية وبعض أعضاء مكتب المنسقية. وخلال اللقاء قال رئيس اتحاد بلديات جرد القيطع عبد الإله زكريا: "بعد الإنتشار الكبير لفيروس كورونا، أصبحنا في أمسّ الحاجة لمبادرات طيبة خيرية كهذه المبادرة. نشكر جميع من سعى إلى تنفيذ هذه المبادرة في ظلّ هذه الظروف الصعبة التي يمر بها لبنان عامة، وعكار خاصة". وأضاف:" كل الشكر للأستاذ علي على هذه المبادرة الإنسانية، التي ستحمل إن شاء الله اثراً إيجابيا خصوصا في رفع الأذى والمرض عن أهلنا في عكار، ونشكره على دعمه للجمعيات الخيرية في عكار، ونحن مستعدون دوما لوضع أيدينا بأيديه والتعاون معه ومع جميع من يسعى للخير بهدف مساعدة أهالي عكار". أما عضو جمعية الأيادي البيضاء الشيخ محمد الجندي، فقال: "باتت الناس بأمسّ الحاجة الى المساعدة، في هذه الظروف الحالكة، حيث أصبح كلّ شهيقٍ وزفيرٍ محسوب ومعدود لكثرة الإصابات في صفوفنا. وهذا سببه عدم التزام المواطنين بالإجراءات الصحية المناسبة. نسأل الله تعالى ان يتقبّل من الأخ علي هذه المبادرة القيّمة، وأن يجعلها في ميزان حسناته، ففي هذه الظروف تُعرف معادن الرجال، ونحثّ رجال الأعمال في عكار أن يحذو حذوه وينفقوا في سبيل الله".
أما علي العبد الله، فقال: "يمر لبنان حاليا بأصعب الظروف في تاريخه الحديث. وفي ظلّ تراكم الأزمات الاقتصادية والصحية والاجتماعية، وضعنا على رأس أولوياتنا المساهمة بتمكين المجتمعات المحلّية من اجتياز تحديات وباء كورونا، وانطلقنا برؤيتنا هذه من حسّنا بالمسؤولية الاجتماعية والإنسانية. ولهذا جاءت هذه المبادرة تجاه أهلنا ومجتمعنا في عكار وباقي المناطق اللبنانية. الخطوة الأولى في هذه المبادرة كانت من دارة الرئيس الشهيد رفيق الحريري في مجدليون، بمباركة ودعم من النائب بهية الحريري، لنصل بهذه المبادرة من كفرشوبا إلى مشتى حسن، على مسار الرئيس الشهيد الذي كانت مبادراته عابرة للطوائف والمذاهب والمناطق. ومها قدمنا تبقى مبادراتنا قليلة ومتواضعة أمام الحاجات المتزايدة التي تسجّلها مختلف المناطق". وختم قائلا:" في هذه المرحلة الصعبة، الحل الوحيد للتغلّب على هذا الوباء الفتّاك لدى اللبنانيين هو التكاتف والتضامن فيما بيننا جميعا، على أمل المزيد من الحملات المماثلة، وصولا إلى الخروج من هذه الأيام الصعبة. حمى الله لبنان وشعبه".
زيارة بلدة مشحا
وفي بلدة مشحا كان في استقبال علي العبد الله في مركز مشحا الصحي الخيري، مستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون عكار المحامي خالد الزعبي، رئيس بلدية مشحا طلال علوش، مدير المركز الصحي يحيى الزعبي، مدير مركز الرعاية والصحة في تكريت رسلان رستم وعدد من المرجعيات المحلية والفعاليات. تحدث في اللقاء مدير المركز الصحي يحيى الزعبي فشكر علي العبد الله على مبادرته المميزة، وأضاف: "أتت خطوة العبد الله في وقتها ولامست أوجاع الناس في ظلّ جائحة كورونا. وهذه التقدمة ستكون متوفرة لجميع أهالي مشحا عند الحاجة". ثم كان لمستشار الرئيس سعد الحريري لشؤون عكار المحامي خالد الزعبي كلمة، قال فيها: "نجتمع اليوم في هذا المركز المتميّز، وقد أكرمنا الأستاذ علي العبد الله بهذه المكرمة التي تلبي حاجات وضرورات الوضع الصحي، وقد تشرفنا بالمشاركة في هذا اللقاء الخيري الطيب. والحقيقة أننا اليوم بحاجة ماسة الى أمثال الاستاذين علي العبد الله ويحيى الزعبي، اللذين يبذلان جهدا كبيرا في المجال الصحي والاجتماعي، خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة التي أثقلت كاهل الناس أجمعين. كل الشكر لجميع من أسهم بهذه المبادرة الطيبة، خاصة الأستاذ علي العبد الله، كما نشكر الرئيس علوش على دعمه وحضوره، على أمل المزيد من المبادرات الإنسانية".
أما علي العبد الله فقال: "نحن في مجموعة أماكو نقف إلى جانب أهلنا في عكار وهذا اقل الواجب. لقد توصلنا وضع خطة هذه المبادرة بعد أن لمسنا احتكارا لأجهزة الأوكسجين في مناطق مختلفة من لبنان، كما لاحظنا أنها باتت تُباع في السوق السوداء. لهذا قمنا بشراء هذه الأجهزة لتقديمها إلى أهلنا في عكار، انطلاقا من احساسنا بواجبنا الاجتماعي تجاه مجتمعنا وأهلنا. واليوم أنهينا عملية التوزيع التي شملت لبنان من أقصى الجنوب إلى أقصى الشمال". وتابع قائلا: "أتوجه بالشكر إلى مدير مركز تكريت الصحي الأخ رسلان رستم، الذي كان مبادرا لدعم هذه الفكرة، وقد قام بتعرفينا على الاستاذ يحيى الزعبي. وهذا يدلّ على روح التضامن والتكامل في المجتمع العكاري، لمحاربة هذا الوباء والانتصار عليه. كما أشكر الأستاذ المحامي خالد الزعبي ورئيس بلدية مشحا طلال علوش على حضورهم. ونعود ونؤكد بأن بلدة مشحا عزيزة على قلوبنا، ومن واجبنا الوقوف الى جانب أهلنا فيها، من خلال مبادرة متواضعة جدا، علّها تساهم في إنقاذ حياة إنسان ما في هذا المرحلة الصعبة".

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *