دوائر” تدعم نفسياً “أبطال بيروت”

نظّمت جمعية “دوائر”، بالتعاون مع منظمة “أكشن آيد” الدولية (Action Aid)، وبتمويل من منظمة الوكالة الدنماركية للتنمية الدولية (DANIDA)، نشاطاً تحت عنوان “Walkathon” في ختام مشروع “الدعم النفسي لأبطال بيروت”. وجاءت هذه المبادرة بعدما أقامت “دوائر” ﻣﺟﻣﻭﻋﺔ ﺣﻠﻘﺎﺕ ﻣﺗﺧﺻﺻﺔ ﺑﻌﻼﺝ ﺍﻷﺯﻣﺎﺕ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﻭﺍﻹﺿﻁﺭﺍﺑﺎﺕ ﺍﻟﻌﺎﻁﻔﻳﺔ ﻣﺎ ﺑﻌﺩ ﺍﻟﺻﺩﻣﺔ، ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺗﺩﺭﻳﺑﺎﺕ ﺗﻌﺑﻳﺭﻳﺔ ﺗُﻌﻧﻰ ﺑﺗﻔﺭﻳﻎ ﺍﻟﻣﺷﺎﻋﺭ ﺍﻟﺳﻠﺑﻳﺔ ﻭﺗﺣﺳﻳﻥ ﺍﻟﺻﺣﺔ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﻟﻌﻧﺎﺻﺭ ﺍﻟﺩﻓﺎﻉ ﺍﻟﻣﺩﻧﻲ ﺍﻟﻠﺑﻧﺎﻧﻲ، ﺍﻟﻣﻣﺭﺿﻳﻥ ﻭﺍﻟﻣﻣﺭﺿﺎﺕ، ﻭﺃﻋﺿﺎء ﻣﺅﺳﺳﺎﺕ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻊ ﺍﻟﻣﺩﻧﻲ، ﻭﺍﻟﻣﺗﻁﻭﻋﻳﻥ ﺍﻟﺷﺑﺎﺏ ﻟﻣﺳﺎﻋﺩﺗﻬﻡ ﻋﻠﻰ ﺗﺧﻁﻲ ﺍﻷﺯﻣﺔ وتقديراً ﻟﺩﻭﺭﻫﻡ ﺍﻟﻔﺎﻋﻝ ﻓﻲ ﺍﻟﻣﺟﺗﻣﻊ، وخصوصاً بعد انفجار مرفأ بيروت في 4 آب 2020.

ﻭﻓﻲ ﺗﻔﺎﺻﻳﻝ ﺍﻟﻣﺑﺎﺩﺭﺓ، نظمت ﺟﻣﻌﻳﺔ “ﺩﻭﺍﺋﺭ” ﺍﻟﻧﺷﺎﻁ ﻧﻬﺎﺭ ﺍﻷﺣﺩ 31 ﺗﺷﺭﻳﻥ ﺍﻷﻭﻝ 2021 ﻣﻥ ﺍﻟﺳﺎﻋﺔ ﺍﻟﺗﺎﺳﻌﺔ ﺻﺑﺎﺣﺎً ﻭﻟﻐﺎﻳﺔ ﺍﻟﺳﺎﻋﺔ ﺍﻟﺛﺎﻧﻳﺔ ﻋﺷﺭ ﻅﻬﺭﺍً ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻁﺭﻳﻕ ﺍﻟﺑﺣﺭﻱ انطلاقاً من ﺟﺎﻧﺏ ﺳﺎﺣﺔ ﺍﻟﺷﻬﺩﺍء. وقد ﺗﺿمن ﺍﻟﻧﺷﺎﻁ الذي قدمه الإعلامي جوزف الحويك ﻋﺭﺽ ﻓﻳﺩﻳﻭﻫﺎﺕ ﺧﺎﺻﺔ ﺑﺎﻟﻣﺷﺭﻭﻉ ﻭﻧﺷﺎﻁﺎﺕ ترفيهية ﺗﻔﺎﻋﻠﻳﺔ ﺩﺍﻋﻣﺔ ﻟﻠﺻﺣﺔ النفسية، ﻣﻥ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺭﺳﻡ وﺍﻟﻳﻭﻏﺎ وﺍﻟﻣﻭﺳﻳﻘﻰ ﻭﻧﺷﺎﻁﺎﺕ ﻣﺗﻧﻭﻋﺔ ﺃﺧﺭﻯ ﻟﻸﻁﻔﺎﻝ. ﻫﺫﺍ ﻭﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻰ ﺧﻠﻕ ﻣﺳﺎﺣﺔ ﺧﺎﺻﺔ للجمعيات ﺍﻟﺗﻲ ﺗُﻌﻧﻰ ﺑﺎﻟﺻﺣﺔ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﻟﻺﺿﺎءﺓ ﻋﻠﻰ ﺧﺩﻣﺎﺗﻬﻡ.

وقد صرّحت مؤسسة ورئيسة جمعية “دوائر” السيدة رانيا الزعتري: ” كلنا عشنا الجرح الكبير مع إنفجار بيروت وكثير منا حينها نزل وساعد غيره رغم جراحه الداخلية، تغافلنا عن مشاعرنا لأن همنا الوحيد كان تضميد جراح الآخرين، لذا أرادت جمعية “دوائر” ومن خلال مشروع “أبطال بيروت” أن ترفع الصوت وتقول لكل واحد ممن كانوا في الصفوف الأمامية وفي وسط الانفجار والدمار “نحن إلى جانبكم””. وأضافت الزعتري: “اسمحوا لنا أن نمسك بأيدي بعضنا البعض لنمشي مشوار التعافي بهدف أن نصبح أقوى”.

أما منسقة برامج “آكشن آيد” الدولية في لبنان السيدة هادية غضبان، فقد قالت: “بعد القيام باستمارة احتياجات شملت أكثر من ١١٠٠ عائلة و٣٠٠ من الأهل، انطلقت ٧ مبادرات شبابية في سبع مناطق تأثرت بالانفجار. في هذا الإطار، تدرب ٨٢ شاب وصبية على كيفية الاستجابة للأزمات والطوارئ، بالإضافة إلى عشرات العاملين على الخطوط الأمامية من ممرضين وممرضات ودفاع مدني وصليب أحمر وجمعيات”.

وتضيف غضبان: “إن الأرقام ليست كبيرة والحاجة أكبر بكثير، إلا أن المهم أن العمل كان بقيادة الشباب والنساء وبقيادة الجمعيات التي ركزت على الاحتياجات”.

أما الإعلامي جوزف الحويك فقد قال: “صحيح أن الجرح يلتحم، ووجع الرأس يخفّ وجعه مع تناول حبة دواء، وامراض كثيرة تتعالج مع المتابعة الطبية، ولكننا ننسى المهم والأهم، وهو التركيز والاهتمام بالصحة النفسية التي هي ركيزة أساسية لنكمل حياتنا بشكل سليم”.

ﻧﺣﻳﻁﻛﻡ ﻋﻠﻣﺎً ﺃﻥ ﻫﺫﺍ ﺍﻟﻧﺷﺎﻁ كان ﺑﺎﻟﺗﻧﺳﻳﻕ ﻭﺍﻟﺗﻌﺎﻭﻥ ﻣﻊ ﺍﻟﺑﺭﻧﺎﻣﺞ ﺍﻟﻭﻁﻧﻲ ﻟﻠﺻﺣﺔ ﺍﻟﻧﻔﺳﻳﺔ ﻭﻣﻧﻅﻣﺔ ﺍﻟﺻﺣﺔ ﺍﻟﻌﺎﻟﻣﻳﺔ.

يذكر أن “ﺩﻭﺍﺋﺭ” هي ﺟﻣﻌﻳﺔ ﻣﺣﻠﻳﺔ ﻏﻳﺭ ﺣﻛﻭﻣﻳﺔ، ﻏﻳﺭ ﻫﺎﺩﻓﺔ ﻟﻠﺭﺑﺢ، ﻭﻏﻳﺭ ﺣﺯﺑﻳﺔ، ﺗﺄﺳﺳﺕ ﻋﺎﻡ 2015 ﺑﻣﻭﺟﺏ ﻋﻠﻡ ﻭﺧﺑﺭ ﺭﻗﻡ 1236، ﻣﻥ ﻗﺑﻝ ﻓﺭﻳﻕ ﻣﻥ ﺍﻟﻧﺷﻁﺎء، ﺑﻬﺩﻑ ﺍﻟﻭﺻﻭﻝ ﺇﻟﻰ ﻣﺟﺗﻣﻊ ﺩﻳﻣﻘﺭﺍﻁﻲ ﺳﻠﻣﻲ ﻳﺣﺗﺭﻡ ﺣﻘﻭﻕ ﺍﻹﻧﺳﺎﻥ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *