حركة الأمة استقبلت وفداً من حزب الله مهنئاً بشهر المولد النبوي وأسبوع الوحدة الإسلامية

استقبل أمين عام حركة الأمة؛ فضيلة الشيخ عبد الله جبري، وفداً من حزب الله في بيروت، برئاسة فضيلة الشيخ ناصر الحركة؛ مسؤول التبليغ في منطقة بيروت، والحاج حسين قاسم الأحمر؛ مدير مركز الإمام الخميني (قدس) الثقافي في بيروت، وفضيلة الشيخ حسين الغول؛ المسؤول الثقافي، والحاج عبدالرحيم حوماني؛ مسؤول العلاقات العامة، مهنئاً حركة الأمة بشهر المولد النبوي الشريف وأسبوع الوحدة الإسلامية، وكان تأكيد خلال اللقاء على أهمية العودة إلى الينابيع المحمدية المباركة في المسيرة الإنسانية، التي تقوم على العدل والمساواة، وحق الناس، كل الناس، في العيش بكرامة وتآخٍ وسلام، ورفض القهر، والظلم الذي يتجسد في أبشع صوره بالظلم اللاحق بفلسطين وأهلها، وما نشهده أيضاً من جور وحقد يطال شعب اليمن، جراء عدوان التحالف السعودي الغاشم على هذا البلد العربي العريق، وكل ذلك يتم خدمة لعدو الإنسانية الأكبر، المتمثل في الإمبريالية الأميركية التي تعتبر الشيطان الأكبر الذي لا تقف شهوته وإجرامه عند حدوده ويبقى كل همه السيطرة على خيرات الشعوب وثروتها ونهبها.

وأكد اللقاء أن الآف التريليونات من الدولارات التي صرفت في الحرب الأميركية – الصهيونية والرجعية والإرهابية التكفيرية على سورية والعراق وليبيا واليمن، وفي كثير من الأمكنة في العالم، بإمكانها أن لا تبقي فقيراً ومحتاجاً في العالم، لو استخدمت في مجال التنمية ومحاربة الفقر والتصحر.

وشددوا على أن الوحدة الإسلامية تبقى الهدف الأساسي لمواجهة الهجمة الاستعمارية – الصهيونية على أمتنا، ولحشد الإمكانيات والطاقات للمواجهة من أجل عملية بناء وتنمية حقيقية ومن أجل الإنسان وسعادته، ولنكون خير أمة أخرجت للناس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *