دعا للاستنفار لإخراج لبنان من دائرة الحرائق الممتدة فضل الله: إهمال الطبيعة اللبنانية جزء من الإهمال العام

دعا العلامة السيد علي فضل الله لاستنفار أقصى الجهود لإخراج لبنان من دائرة الحرائق التي يحترق بنيرانها، سواء تلك التي تحرق شجر لبنان ونباته أو تلك التي تحرق إنسانه.
توقف سماحته في تصريح له عند امتداد الحرائق التي تضرب لبنان من الجنوب إلى البقاع إلى الجبل وصولاً إلى عكار فرأى فيها دليلاً إضافياً على اضمحلال الدولة وعجزها وتقصيرها عن القيام بأدنى المسؤوليات للحفاظ على ما تبقى من البيئة اللبنانية الطبيعية بعدما باتت البيئة السياسية أسيرة الفساد والتقاعس واللامبالاة حيال ما يصيب الناس في حياتهم المعيشية وأوضاعهم الاقتصادية الكارثية.
وأشار سماحته إلى أن الحرائق الجديدة أظهرت المزيد من سوء الإدارة في جسم الدولة والفراغ القاتل الذي يحول دون تنسيق الوزارات فيما بينها ليصل الأمر إلى حد الكارثة الحقيقية التي كانت لتتمدد وتتسع أكثر لولا تحرك الهيئات المدنية والاندفاع الذاتي للمواطنين.
وخلص سماحته إلى دعوة المسؤولين للنزول من أبراجهم العاجية وتحسس وجع الناس وآلامهم، والعمل لإخراجهم من أتون الحرائق التي يتحملون الجزء الأكبر من كل ما سببته من خلال تقاعسهم أو انكفائهم أو من خلال خلافاتهم مبدياً الخشية من أن يكون الإهمال لطبيعة لبنان هو امتداد للاهمال العام الذي قد يتسبب بضياع البلد كله وسط هذه الحالة من الجمود والصمت وعدم الاكتراث لكل المآسي والآلام والانهيارات التي تصيب هذا الشعب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *